english mandrin

نظرة على دبي

تتميز دبي بالحداثة والانفتاح والجاذبية والعالمية، ولكنها أيضاً مكان يعيش بالتقاليد ويحتفي بها. فهي ملتقى طرق عالمي هام جداً للتجارة؛ حيث يلتقي الشرق مع الغرب، والشمال مع الجنوب. يأتي الناس إلى دبي من أجل السياحة والاستجمام وتنفيذ أعمالهم. ويشعر الناس من كل الجنسيات أنهم في أوطانهم ويمكنهم بصفة عامة إيجاد ما يصبون إليه من وسائل الإعلام والضيافة والتعليم والرعاية الصحية وخيارات الاستجمام التي تضاهي ما يستمتعون به في أوطانهم.

اللغة

اللغة العربية هي اللغة الرسمية لإمارة دبي وتُستخدم الإنجليزية على نطاق واسع في مجالي الأعمال والتجارة، كما يشيع أيضاً استخدام لغات أخرى مثل الهندية والأوردية والفارسية والتغالوغ.

المناخ

تتمتع دبي بمناخها شبه الاستوائي الجاف، والسماء الزرقاء والشمس الساطعة طوال أيام العام تقريباً. ويمكنكم الاطلاع على صفحة الطقس.

المواهب

مع عدد السكان الذي يبلغ مليوني نسمة من 200 جنسية، فإن المنتجين المحليين والزائرين يتمتعون بمرونة عالية في اختيار المواهب.

رحلات الطيران

توجد أكثر من 150 شركة طيران تطير إلى 220 مقصداً في القارات الست من دبي، التي لا تبعد سوى ثماني ساعات عن أوروبا وأفريقيا والشرق الأقصى، وأقل من 15 ساعة عن الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وأستراليا.

وسائل النقل المحلي

تمتلك دبي أحدث شبكة نقل عام وطرق في المنطقة. تضم هذه الشبكة حوالي 12000 كيلومتر (أي حوالي 7500 ميل) من الطرق التي تربط كل أجزاء المدينة مع بعضها البعض؛ مع شبكة مترو للنقل العام تتمتع بجمال الشكل والكفاءة وخطي قطارات وأكثر من 40 محطة؛ وما يزيد عن 35 محطة بحرية للقوارب، والحافلات المائية والتاكسي المائي؛ والعابرات التي تنقل الركاب عبر خور دبي، و74 خط حافلات يربط كل جزء في المدينة.

الرعاية الصحية

توفر دبي بنية تحتية متطورة جداً للرعاية الصحية، تشمل المستشفيات العامة والخاصة متعددة التخصصات. كما توجد في دبي مدينة دبي للرعاية الصحية التي تجعل من دبي مقصداً صحياً عالمياً.

الخدمات المصرفية

مع وجود أكبر البنوك الدولية والإقليمية في دبي، توفر المدينة نطاقاً عريضاً من الخدمات المصرفية التجارية والشخصية. وتتاح ماكينات الصرف الآلي على نطاق واسع وتُقبل جميع بطاقات الائتمان في الفنادق والمطاعم ومنافذ البيع بالتجزئة.

الإقامة والترفيه

تعتبر دبي وجهة سياحية معروفة عالمياً، حيث توفر خياراً ممتازاً للإعاشة بما يتناسب وجميع الاحتياجات والميزانيات، بما في ذلك الفنادق ذات الخمس أو الأربع أو الثلاث نجوم، والمنتجات الفاخرة والشقق الفندقية. كما يمكن لفرق الإنتاج أيضاً البحث عن اختيار مثير للترفيه والتجارب في المجالات الثقافية والفنية والرياضية والمغامرات والاستجمام.

الحياة الثقافية في المدينة

يوجد في دبي أكثر من 70 معرضاً فنياً كما يقام بها معرض آرت دبي – وهو المعرض الفني الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا. كما يقام في دبي أيضاً مهرجان الخليج السينمائي الدولي بالإضافة إلى مهرجان دبي السينمائي الدولي، والذي يعد أكبر مهرجان سينمائي في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا. وأهم مكونات مهرجان دبي السينمائي الدولي هو سوق دبي السينمائي، الذي يعد محفلاً رائداً في صناعة الأفلام مخصصاً فقط للسينما العربية. كما تقدم دبي أنشطة رائدة في المجال الثقافي، بما في ذلك مهرجان دبي الدولي لموسيقى الجاز ومهرجان طيران الإمارات للأدب، وترعى دبي العديد من الجوائز التي تمنح للتميز في الفنون، مثل جائرة الشيخ حمدان الدولية للتصوير الفوتوغرافي.

إن منظومة الإبداع في المدينة تشمل أيضاً عدداً من منتديات التشارك في العمل وحاضنات الأعمال، ومعارض التصميمات الفنية، والمعارض والثقافية والفنية الأخرى التي تستضيف التجمعات الإبداعية مثل PechaKucha Nights ، وقمة عصر الإبداع Creative Time Summit ، وفعاليات TEDx ، وفعاليات المايكروفون المفتوح وغيرها.

 

التاريخ

كانت دبي ولا تزال تتطور ببراعة لتصبح أكثر جذباً للشركات المحلية والإقليمية والدولية، بداية من أصولها كقرية صغيرة تعيش على صيد الأسماء واللآلئ إلى أن أصبحت مركزاً عالمياً معروفاً في السياحة والتجارة والتجزئة والأعمال والتمويل. وقد دأبت أسرة آل مكتوم الحاكمة على تحويل دبي إلى مكان يشجع على التجارة والأعمال ويرحب برواد الأعمال العالميين. ومنذ نهاية القرن التاسع عشر، ألغى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم الضرائب التجارية فشهدت موانئ دبي زيادة مضطردة في التطوير والتجارة. ومنذ منتصف القرن العشرين، عملت قيادة الإمارة على تطوير البنية التحتية لميناء دبي والبنية التحتية التجارية واللوجستية بدبي. ومع توسع دبي من تجارة السلع إلى تقديم الخدمات بما في ذلك السياحة واللوجستيات ودعم الأعمال وأخيراً الأعمال المصرفية والتمويلية، تظل رؤية قيادة المدينة دائماً هي توقع البنية التحتية المادية والقانونية والتشريعية والحياتية التي ستكون مطلوبة من أجل ضمان انتعاش الشركات العاملة في الإمارة.

ولا يألو سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء وحاكم دبي جهداً في سبيل تنفيذ هذه الرؤية. وتتمثل رؤيته في إنشاء مناطق التجارة الحرة في دبي، بداية من مدينتي الإنترنت والإعلام؛ وإنشاء مركز دبي المالي العالمي، وهو عبارة عن منطقة تجارة حرة جعلت من دبي مركزاً عالمياً للتمويل؛ والتوسعة الكبيرة في مطارات دبي وموانيها؛ والمشروعات العملاقة مثل نخلة الجميرا وبرج خليفة؛ ودور دبي كمحور إقليمي للفنون والثقافة، وخلق حياة أفضل للناس من شتى بقاع العالم مما جعلها نموذجاً للمدن الرائدة إقليمياً بل وعالمياً.